شبهات حول المرأة (2)نقصان العقل والدين:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شبهات حول المرأة (2)نقصان العقل والدين:

مُساهمة  rouf_metal في الثلاثاء يناير 12, 2010 2:28 pm



نقصان العقل والدين:
زعموا أن الإسلام أهان المرأة وجعلها ناقصة عقل ودين، وجعل شهادة نصف شهادة الرجل.
الجواب:
1-
ورد هذا الكلام في حديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: خرج رسول
الله -صلى الله عليه وسلم-في أضحى أو في فطر إلى المصلى، فمر على النساء
فقال: (يا معشر النساء، تصدقن فإني ريتكن أكثر أهل النار)، فقلن: وبم يا رسول الله؟ قال: (تكثرن اللعن وتكفرن العشير، ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للبّ الرجل الحازم من إحداكن)، قلن: وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله؟ قال: (أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل؟!) قلن: بلى، قال: (فذلك من نقصان عقلها. أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم؟!) قلن: بلى، قال: (فذلك من نقصان دينها)[ أخرجه البخاري في الحيض، باب ترك الحائض الصوم (304)، وأخرجه مسلم ف الإيمان (80) بمعناه].

قال
الشيخ عبد العزيز بن باز: «بين عليه الصلاة والسلام أن نقصان عقلها من جهة
ضعف حفظها وأن شهادتها تجبر بشهادة امرأة أخرى؛ وذلك لضبط الشهادة بسبب
أنها قد تنسى فتزيد في الشهادة أو تنقصها كما قال سبحانه: ﴿وَٱسْتَشْهِدُواْ
شَهِيدَيْنِ مّن رّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ
وَٱمْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ ٱلشُّهَدَاء أَن تَضِلَّ
إْحْدَاهُمَا فَتُذَكّرَ إِحْدَاهُمَا ٱلأخْرَىٰ
﴾ [البقرة:282].
وأما
نقصان دينها فلأنها في حال الحيض والنفاس تدع الصلاة وتدع الصوم ولا تقضي
الصلاة، فهذا من نقصان الدين، ولكن هذا النقص ليست مؤاخذة عليه، وإنما هو
نقص حاصل بشرع الله عز وجل هو الذي شرعه عز وجل رفقًا بها وتيسيرًا
عليها...
ولا يلزم من هذا أن يكون نقص عقلها في كل شيء ونقص دينها في
كل شيء، وإنما بين الرسول -صلى الله عليه وسلم-أن نقص دينها من جهة ما
يحصل لها من ترك الصلاة والصوم في حال الحيض والنفاس، ولا يلزم من هذا أن
تكون أيضًا دون الرجل في كل شيء وأن الرجل أفضل منها في كل شيء، نعم جنس
الرجل أفضل من جنس النساء في الجملة، لكن قد تفوقه في بعض الأحيان في
أشياء كثيرة، فكم لله من امرأة فوق كثير من الرجال في عقلها ودينها
وضبطها، وإنما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-أن جنس النساء دون جنس
الرجال في العقل وفي الدين من هاتين الحيثيتين اللتين بينهما النبي صلى
الله عليه وسلم.

وقد تكثر منها الأعمال الصالحة فتربو على كثير من
الرجال في عملها الصالح وفي تقواها لله عز وجل وفي منزلتها في الآخرة، وقد
تكون لها عناية في بعض الأمور فتضبطها ضبطًا كثيرًا أكثر من ضبط بعض
الرجال في كثير من المسائل التي تعنى بها وتجتهد في حفظها وضبطها، فتكون
مرجعًا في التاريخ الإسلامي وفي أمور كثيرة، وهذا واضح لمن تأمّل أحاول
النساء في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم-وبعد ذلك » [ مجموع فتاوى
ومقالات متنوعة (4/292-293)].

2- أما أن شهادة المرأة على النصف من شهادة الرجل فقد جاء معللاً في النص القرآني بقوله تعالى: ﴿أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكّرَ إِحْدَاهُمَا ٱلأخْرَىٰ
[البقرة:282]، والضلال هنا ينشأ من أسباب كثيرة، فقد ينشأ من قلة خبرة
المرأة بموضوع التعاقد، مما يجعلها لا تستوعب كل دقائقه وملابساته، ومن ثم
لا يكون من الوضوح في عقلها بحيث تؤدي عنه شهادة دقيقة عند الاقتضاء،
فتذكرها الأخرى بالتعاون معًا على تذكر ملابسات الموضوع كلّه. وقد ينشأ من
طبيعة المرأة الانفعالية، فإن وظيفة الأمومة العضوية تستدعي مقابلًا
نفسيًا في المرأة حتمًا، يستدعي أن تكون المرأة شديدة الاستجابة الوجدانية
الانفعالية لتلبية مطالب طفلها بسرعة وحيوية لا ترجع فيهما إلى التفكير
البطيء، وذلك من فضل الله على المرأة وعلى الطفولة، وهذه الطبيعة لا
تتجزأ، فالمرأة شخصية موحدة هذه طابعها حين تكون امرأة سوية، بينما
الشهادة على التعاقد في مثل هذه المعاملات في حاجة إلى تجرد كبير من
الانفعال، ووقوف عند الوقائع بلا تأثير ولا إيحاء، ووجود امرأتين فيه
ضمانة أن تذكر إحداهما الأخرى إذا انحرفت مع أي انفعال، فتتذكر وتفيء إلى
الوقائع المجردة [في ظلال القرآن (1/336)].

3- وما تقدّم هو
بالنسبة للشهادة على الحقوق المالية، أما في الأمور الأخرى التي يضعف فيها
تدخل العواطف الإنسانية فإن شهادة المرأة فيها مثل شهادة الرجل، وذلك
حينما يكون الاعتماد على مجرد الذكاء والحفظ، ومن أجل ذلك قبلت التعاليم
الإسلامية رواية المرأة لنصوص الشريعة وأخبارها في التاريخ والعلوم،
وساوتها في ذلك بالرجل، وقبلت أيضًا شهادة المرأة الواحدة في إثبات
الولادة والرضاع، وجعلتها مثل شهادة الرجل، إلى غير ذلك من أمور يضعف فيها
تدخل العواطف الإنسانية[أجنحة المكر الثلاثة (597) باختصار].


موقع المنبر
avatar
rouf_metal

عدد المساهمات : 270
نقاط : 494
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شبهات حول المرأة (2)نقصان العقل والدين:

مُساهمة  sacura في الإثنين فبراير 01, 2010 5:55 am

مشكور على الموضوع الرائع

sacura

عدد المساهمات : 37
نقاط : 47
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
العمر : 30

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى